1 أبريل، 2011

بقلمى

دموع طائشه

هناك 3 تعليقات:

  1. وصار قلبى كمدقاق ناقوس يدق فيصل صيته للفضاء
    أزف الرحيل واتمناه فلا اجد امامى سوى السماء

    الله ما اجملك ايمى

    راقنى احساسك هنا غاليتى ورائعه مدونتك

    تحياتى

    ردحذف
  2. خاطرة رقيقة واسلوب مميزة
    اول زيارة لي وابهرتني كثيرا
    تقبلي مروري الاول ولن يكون الاخير باذن الله

    ردحذف

قول اللى فى قلبك