19 مايو، 2010

لا اعلم


وحشتووووووووووووونى
وحشتنى مدونتى اوى اوى اوى
مش عارفه ليه حاسه انى مفتقداها جدا ونفسى ارجع زى زمان اشاركم وتشاركونى
بجد فى حاله يأس فظيع ولا مبالاة بالدنيا
خوف من اخر سنه فى الكليه
ولا زهق وملل بحس بيه
ولا رهبه من المستقبل ولا تجاهل لافكارى وانى احس باللى حواليا
واعرف اخبارهم واقرأ ماتكتبه عقولهم
اغيب اغيب اغيب
وارجع احس بندم واشتياق لكل شىء كان
لا اعلم
قد تكون حيرة بدون اراده
انشغال فى الحياة بدون وعى
تفكير دائم شاغلنى عن كل شىء
كسل متواصل يصبنى بالخمول الفكرى
لا اعلم
ولكن مااعلمه اننى سوف اتواجد دائما
ولكن حين تستقر نفسى
ويهدأ عقلى عن غضبه المفرط
فكل ما هو محيط بى
يسير عصبيتى ويغضبنى احيانا
اغصب بدون اسباب
اتعصب لاتفه الامور
لا اعلم
قد اكون ايقنت اننى بالفعل فقدت احلامى
ترى هل سارجع انا كما كنت انا
اين احلامى اللى طالما اسعى اليها
لا اعلم
لا اعلم

2 مايو، 2010

التمثيل بجسه المصرى بلبنان

والده «قتيل لبنان»: قضيت ١٠ ساعات محتجزة وأنا أسمع أصوات التمثيل بجثته

كتب جمعة حمدالله وهشام علام ومصطفى المرصفاوى ٢/ ٥/ ٢٠١٠
تصوير- أحمد المصرى
خالة القتيل تشير بصورته

قال السفير حسام زكى، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، إن أحمد أبوالغيط، وزير الخارجية، كلف السفارة المصرية فى بيروت بإجراء اتصالات عاجلة مع السلطات اللبنانية المعنية، لضمان إعمال قواعد القانون، وملاحقة المسؤولين عن حادث مقتل الشاب المصرى محمد سليم مسلم (٣٨ عاماً)، الذى تم التمثيل بجثته على أيدى أهالى قرية كترمايا اللبنانية.

وأشار زكى إلى أن الجانب المصرى يتطلع إلى قيام الحكومة اللبنانية باتخاذ الإجراءات اللازمة، وأن الخارجية تعرب عن أسفها واستنكارها للحادث، وأنها تدين فى الوقت نفسه جريمة القتل البشعة التى راح ضحيتها ٤ أعضاء من الأسرة اللبنانية.

وقالت والدة الضحية إنها ظلت محتجزة فى المنزل لمدة ١٠ ساعات خوفا من بطش الأهالى، وأنها كانت تسمع بالخارج أصوات أهالى القرية وهم يقتلون ابنها ويمثلون بجثته، وأضافت، فى اتصال هاتفى مع «المصرى اليوم» من لبنان، أن قضية الاغتصاب المتهم فيها ابنها «ملفقة».

وكشف مصدر أمنى بجهاز الأمن الداخلى اللبنانى عن أن جهة التحقيق لم تفلح فى الحصول على أى اعترافات من المشتبه فيه محمد سليم، لافتا إلى أن والدة الفتاتين اللتين تم قتلهما، أصرت على اتهام أحد الأشخاص الذى سبق أن هددها بقتلهما.


video